الأربعون النووية , فوائد الحديث الحادي عشر اترك ما شككت فيه
 

Bookmark and Share 


الفوائد المستنبطة من الأربعين النووية

فوائد الحديث الحادي عشر اترك ما شككت فيه

فضيلة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك حفظه الله




عن أبي مُحَمَّدٍ الْحَسَنِ بنِ عليِّ بنِ أبي طالِبٍ، سِبْطِ رسولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ورَيْحانَتِهِ -رَضِي اللهُ عَنْهُما- قالَ: حَفِظْتُ مِنْ رسولِ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: ( دَعْ مَا يَرِيبُكَ إِلَى مَا لاَ يَرِيبُكَ ). رواهُ التِّرمذيُّ والنَّسائِيُّ، وقالَ التِّرمذيُّ: (حديثٌ حسَنٌ صحيحٌ).

الشرح :
هذا الحديث أصل في ترك جميع المشتبهات والمشكلات من الأعمال والأقوال والمطاعم والمشارب وغير ذلك. وفيه من الفوائد:
1- تربية الصغار على الآداب الشرعية لينشؤوا على الأخلاق الكريمة.
2- الأمر بترك المشتبهات، ويشهد له حديث ) فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ).
3- أن المشتبهات تورث قلقاً في النفس.
4- الإرشاد إلى الاحتياط في الدين، وذلك بالعدول إلى ما يطمئن إليه القلب وتطمئن إليه النفس، كما جاء في الحديث.
5- الترغيب في الصدق والتحذير من الكذب.
6- أن الصدق سبب الطمأنينة في النفس، والكذب سبب الريب والقلق.
7- رحمة الله بعباده إذ أمرهم بما فيه راحة النفس. والبال ونهاهم عمّا فيه قلق وحيرة.
8- نصح الرسول r وحسن تعليمه.
9- أن هذا الحديث من جوامع الكلم التي أوتيها النبي r وعَدَّها من خصائصه.
10- اطِّراح الشك والبناءُ على اليقين في الأحكام.

سكربت الأربعين النووية - لأجلك محمد صلى الله عليه وسلم