الأربعون النووية , فوائد الحديث الثالث والثلاثون البيّنة على المُدَّعي
 

Bookmark and Share 


الفوائد المستنبطة من الأربعين النووية

فوائد الحديث الثالث والثلاثون البيّنة على المُدَّعي

فضيلة الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك حفظه الله




عنْ ابنِ عبَّاسٍ - رَضِي اللهُ عَنْهُما - ، أنَّ رسولَ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قالَ: ( لَوْ يُعْطَى النَّاسُ بِدَعْواهُمْ، لاَدَّعَى رِجَالٌ أَمْوَالَ قَوْمٍ وَدِمَاءَهُمْ، لَكِنِ الْبَيِّنَةُ عَلَى الْمُدَّعِي وَالْيَمِينُ عَلَى مَنْ أَنْكَرَ ). حديثٌ حَسَنٌ رواه البيهقيُّ وغيرُه هكذا، وبعضُه في الصحيحينِ.

الشرح :
الحديث أصل من أصول طرق الحكم،


وفيه من الفوائد:
1- أن دم المعصوم وماله لا يُستحل ولا يُستحق بمجرد الدعوى، فالأصل براءة ذمة المعصوم.
2- غلبة الظلم والكذب على كثير من الناس.
3- أن الدعوى لا تقبل إلا ببينة.
4- أنه لا فرق في ذلك بين الرجل العدل وغيره.
5- الحكم بالبينة.
6- براءة المدَّعى عليه بيمينه إذا لم تكن للمدعي بينة.
7- أن البينة عامة في كل ما يبين الحق من شهود وقرائن.
8- أن القاضي لا يحكم بعلمه.
9- أن نكول المدَّعى عليه عن اليمين دليل للمدعي فيحكم له بيمينه كما يُحكم له بالشاهد واليمين.
10- أن الدعوى تكون في الدماء والأموال وغيرهما من الحقوق، وذكرهما خرج مخرج الغالب.
11- صيانة الشريعة للحقوق من ظلم الظالمين.

سكربت الأربعين النووية - لأجلك محمد صلى الله عليه وسلم