Bookmark and Share 



التحفة الربانية في شرح الأربعين حديثا النووية

لفضيلة الشيخ إسماعيل بن محمد الأنصاري يرحمه الله



الحديث الحادي والعشرون


عن أبي عمرو _ وقيل أبي عمرة _ سفيان بن عبد الله رضي الله عنه قال : قلت يا رسول الله ، قل لي في الإسلام قولا لا أسأل عنه أحدا غيرك . قال : (( قل آمنت بالله ، ثم استقم )) رواه مسلم .



المفردات :



قل لي في الإسلام : في دينه وشريعته .

قولا : جامعا لمعاني الدين ، واضحا في نفسه ، اكتفى به واعمل عليه .

استقم : الزم عمل الطاعات ، وانته عن جميع المخالفات .



يستفاد منه :



1-الأمر بالاستقامة ، وهي الإصابة في جميع الأقوال والأفعال والمقاصد . وأصلها استقامة القلب على التوحيد التي فسر بها أبو بكر الصديق قوله تعالى : (( إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا )) فمتى استقام القلب على معرفة الله وخشيته ، وإجلاله ، ومهابته ، ومحبته ، وإرادته ، ورجائه ، ودعائه ، والتوكل عليه ، والإعراض عما سواه ، استقامت الجوارح كلها على طاعته ، فإن القلب ملك الأعضاء وهي جنوده ، فإذا استقام الملك استقامت ج

سكربت الأربعين النووية - لأجلك محمد صلى الله عليه وسلم