الأربعون النووية , الحديث الرابع مراحل الخلق
 

Bookmark and Share 


الكشاف التحليلي "منهج المعلم"

لشرح أحاديث الأربعين النووية إعداد عبد العزيز الداخل



الدرس الخامس:



4- عنْ أبي عبدِ الرَّحمنِ عبدِ اللهِ بنِ مسعودٍ -رَضِي اللهُ عَنْهُ- قالَ: حدَّثنا رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وهو الصَّادِقُ المصْدُوقُ: ((إِنَّ أَحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ فِي بَطْنِ أُمِّهِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا نُطْفَةً، ثُمَّ يَكُونُ عَلَقَةً مِثْلَ ذلِكَ، ثُمَّ يَكُونُ مُضْغَةً مِثْلَ ذلِكَ، ثمَّ يُرْسَلُ إلَيْهِ الْمَلَكُ فَيَنْفُخُ فيهِ الرُّوحَ، وَيُؤمَرُ بأرْبَعِ كَلِمَاتٍ: بِكَتْبِ رِزْقِهِ وَأَجَلِهِ وَعَمَلِهِ وَشَقِيٌّ أوْ سَعِيدٌ.
فَوَاللهِ الَّذِي لاَ إِلَهَ غَيْرُهُ، إِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الْجَنَّةِ حَتَّى مَا يَكُونَ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إِلاَّ ذِرَاعٌ، فَيَسْبِقَ عَلَيْهِ الْكِتَابُ، فَيَعْمَلَ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ فيَدْخُلَهَا، وَإِنَّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أهْلِ النَّارِ حَتَّى مَا يَكُونَ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إِلاَّ ذِرَاعٌ، فيَسْبِقَ عَلَيْهِ الْكِتَابُ، فَيَعْمَلَ بِعَمَلِ أَهْلِ الْجَنَّةِ فَيَدْخُلَهَا
)
) رواه البخاريُّ ومسلِمٌ.
عناصر الدرس:
حديث ابن مسعودٍ رضي الله عنه -مرفوعاً-: (إنَّ أَحَدَكُمْ يُجْمَعُ خلْقُهُ في بَطْنِ أمِّهِ...)

 تخريج الحديث

 درجة الحديث
    متفق عليه وتلقته الأمة بالقبول

 منزلة الحديث

 ترجمة الراوي

 موضوع الحديث

 شرح الحديث إجمالاً

شرح قوله: (حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الصادق المصدوق...)

 معنى قوله: (حدثنا)
    التحديث أعلى صيغ التحمل

 معنى قوله:(الصادق المصدوق)
    مناسبة قول ابن مسعود: (الصادق المصدوق)
بيان أطوار تقلب الجنين في بطن أمه، ودلالتها من الكتاب والسنة

شرح قوله صلى الله عليه وسلم: (إن أحدكم يجمع خلقه...)

 ما يفيده قوله: (يجمع)
    تفسير ابن مسعود لمعنى (الجمع)
        دلالة أثر ابن مسعود على أن جمع النطفة يكون في أربعين يوماً
    دلالة حديث مالك بن الحويرث على أن الجمع يكون في اليوم السابع
        بيان درجة حديث مالك بن الحويرث
شرح قوله صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ أَحَدَكُمْ يُجْمَعُ خَلْقُهُ فِي بَطْنِ أُمِّهِ أَرْبَعِينَ يَوْماً نُطْفَةً)

  الكلام عن مرحلة النطفة
    تعريف (النطفة)
        سبب تسمية (النطفة) بذلك
    تفسير قول الله تعالى: (إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج)
        قال ابن مسعود: (أمشاجها: عروقها)
    فائدة: ذكر خلق الإنسان من نطفة يبعث على التواضع
شرح قوله صلى الله عليه وسلم: (ثم يكون علقة مثل ذلك)

  الكلام عن مرحلة العلقة
    تعريف (العلقة)
        سبب تسمية العلقة بذلك

 المراد بالمثلية في قوله: (مثل ذلك):مثلية العدد
شرح قوله صلى الله عليه وسلم: (ثم يكون مضغة مثل ذلك)

 الكلام عن مرحلة المضغة
        تعريف (المضغة)
          المضغة: قطعة لحم

 ذكر رواية عند الإمام أحمد فيها أن الجنين يكون عظاماً أربعين يوماً
    تضعيف هذه الرواية سنداً ومتناً

 ذكر رواية عند الإمام أحمد فيها أن العظام لا تكسى لحماً إلا بعد مائة وستين يوما
    تضعيف ابن رجب لهذه الرواية
        تضعيفها من جهة السند لأجل ضعف علي بن زيد ابن جدعان
        تضعيفها من جهة المتن لشذوذها؛ حيث تقتضي تأخر نفخ الروح بعد مائة وستين يوماً

 ذكر حديث يدل على أن خلق اللحم والعظام يكون في أول الأربعين الثانية
    وهو حديث حذيفة بن أسيد في صحيح مسلم
        ظاهر حديث حذيفة يدل على أن تصوير الجنين في أول الأربعين الثانية
          التنبيه على غلط من فهم من الحديث أنَّ المَلَك يقسِمُ النُّطفةَ إذا صارت علقةً إلى أجزاء (جلد ولحم وعظام)
        الخلق في حديث حذيفة بمعنى التقدير
        علم الأجنة من العلوم التي اختص الله تعالى بها
          لا يمكن للبشر معرفة كون الجنين ذكراً أو أنثى قبل ثنتين وأربعين ليلة

 حديث ابن مسعود يدل على أن الجنين يمكث مائة وعشرين يوما قبل نفخ الروح

 التنبيه على فهم آخر لحديث ابن مسعود وهو أن الوصف المرحلي أغلبي
    الأربعون الأولى يغلب عليها وصف النطفة، والثانية يغلب عليها وصف العلقة...

 الفائدة من تفكر الإنسان في مراحل خلقه

شرح قوله صلى الله عليه وسلم: (ثم يرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح، ويؤمر بأربع كلمات...)

 متى يرسل الملك؟
    لفظ الحديث يدل صراحة على أن الملك يرسل إليه بعد الأربعين الثالثة

 معنى نفخ الروح
    تعريف (الروح)
    تعلق الروح بالبدن أربعة أنواع:
        النوع الأول: تعلق في رحم الأم
        النوع الثاني: تعلق في الحياة الدنيا
        النوع الثالث: تعلق بعد الموت (في البرزخ)
        النوع الرابع: تعلق في الحياة الآخرة بعد قيام الناس لرب العالمين


 مسائل مهمة في الكتابة
    الكتابة ليس فيها إجبار للعبد
    الكتابة التي في حال التخليق غير كتابة المقادير
    يُخْلَقُ معَ الجنينِ ما تَضَمَّنَتْهُ الكتابة مِنْ صفاتِهِ القائِمَةِ بهِ

شرح قوله صلى الله عليه وسلم: (فوالذي لا إله غيره...)

  قوله: (فوالذي لا إله غيره...) روي مرفوعاً وموقوفاً على ابن مسعود.
    بيان معنى (المدرج)

  معنى قوله: (إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة)

 معنى قوله: (حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع...)

 معنى قوله: (فيسبق عليه الكتاب)
    المراد بالكتاب في قوله: (فيسبق عليه الكتاب)

 معنى قوله: (فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها)
    السعادة والشقاوة قد سبق الكتاب بهما
        كثرة الآثار في ذكر الكتاب السابق بـالسعادة والشقاوة
    السعادة والشقاوة مقدرتان بحسب الأعمال
    هذا الحديث تفسره النصوص الأخرى
        في حديث سهل بن سعد مرفوعا: (إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة فيما يبدو للناس...)
          الله تعالى حكم عدل لا يظلم الناس شيئاً

 مسائل في السوابق والخواتيم
    أولاً: السوابق
        المراد بالسوابق: ما يسبق للعبد من القضاء السابق
        قلوب الأبرار معلقة بالخواتيم وقلوب المقربين معلقة بالسوابق
        آثار عن السلف في الخوف من السوابق
        شدة خوف السلف الصالح من الوقوع في الكفر والنفاق
    ثانياً: الخواتيم
        ذكر بعض الأدلة على عظم شأن الخواتيم
        إنما الأعمال بالخواتيم
        الخواتيم ميراث السوابق
        خوف السلف الصالح من سوء الخاتمة
        الخوف من سوء الخاتمة من آثار الإيمان بالقدر
        جهل الإنسان بخاتمته يقطع الاعتماد على العمل ويعين على الخوف والرجاء
    كان النبي صلى الله عليه وسلم يكثر من سؤال الله تعالى الثبات على الدين

 أسباب سوء الخاتمة

 أسباب حسن الخاتمة
مسائل متفرقة

 مسألة: متى يكون تصوير الجنين
    بيان معنى (التصوير)
        التصوير: هو جعل الجنين على هيئة صورة مخططة.
    تنبيه: ليس في حديث الباب ذكر لتصوير الجنين
    يصور الجنين قبل خلق أعضائه
    هذا التصوير كالتخطيط في جسم شفاف
    هل التصوير درجات؟
    التصوير أحد مراحل الخلق
    الفرق بين التخليق والتصوير
    تفسير قول الله تعالى: (هو الذي يصوركم في الأرحام كيف يشاء)
        حديث حذيفة بن أسيد يدل على أن تصوير الجنين في أول الأربعين الثانية
    ذكر ابن رجب روايتين عن ابن مسعود في توقيت تصوير الجنين
        الرواية الأولى: أن تصوير الجنين قد يكون قبل الأربعين الثالثة
        هذه الرواية ليس فيها تصريح بذكر التصوير
        الرواية الثانية: أنه لا تصوير لخلق الجنين قبل ثمانين يوما
          الكلام على سند هذه الرواية
    ذهب ابن رجب إلى أن تصوير النطفة يكون في اليوم السابع
        استدل ابن رجب بحديث مالك بن الحويرث، وبكلام الأطباء
فوائد من كلام الأطباء:
          1- أقل مدة يتصور فيها الذكر: خمسة وثلاثون يوماً
2-          أقل مدة تتصور فيها الأنثى: أربعون يوماً

 مسألة: أقل مدة يتبين فيها خلق الولد
    الخلاف في هذه المسألة:
        القول الأول: أقل ما يتبين خلق الولد في واحد وثمانين يوماً
          مأخذ هذا القول: أن التخليق راجع إلى المضغة ولا يكون ذلك إلا في الأربعين الثالثة
          استدل أصحاب هذا القول بحديث ابن مسعود (حديث الباب)
        القول الثاني: قد يتبين خلق الجنين في الأربعين الثانية
          استدل أصحاب هذا القول بحديث حذيفة بن أسيد رضي الله عنه، وبكلام الأطباء
          هل يقع التخليق في مرحلة العلقة؟
        الترجيح بين القولين
          التخليق المذكور في حديث حذيفة بن أسيد معناه: التقدير والتصوير
    ثمرة الخلاف في المسألة
        لا تنقضي العدة ولا تعتق أم الولد إلا بتبين خلق الجنين
          مأخذ هذا القول أن العبرة بتبين خلق الإنسان
        مسألة: إذا كانت المضغة غير مخلقة فهل تنقضي العدة وتعتق أم الولد بها؟

 مسألة: متى يكون نفخ الروح في الجنين؟
    القول الأول: أنه بعد الأربعين الثالثة (بعد تمام أربعة أشهر):
        ظاهر حديث ابن مسعود يدل على أن نفخ الروح بعد الأربعين الثالثة
          هذا القول مروي عن علي وابن عباس وسعيد بن المسيب
          ذهب إلى هذا القول: أحمد في المشهور عنه، وإسحاق وهو أحد أقوال الشافعي
    القول الثاني: أنه بعد أربعة أشهر وعشر
        وهو رواية عن أحمد
    القول الثالث: أنه في أول الأربعين الثانية لاقترانه بالكتابة
    ذكر أهل الطب: أن الجنين قد يتحرك إذا بلغ سبعين يوما
        تحرك الجنين قبل نفخ الروح لأجل اتصال روح أمه به

 مسألة متى تكون الكتابة؟
    القول الأول: أن الكتابة بعد الأربعين الثالثة
        استدلّ أصحاب هذا القول بحديث ابن مسعود
    القول الثاني: أن الكتابة في أول الأربعين الثانية
        استدل أصحاب هذا القول بحديث حذيفة بن أسيد
        جوابهم عن حديث ابن مسعود
    القول الثالث: أن الكتابة وقعت مرتين

 مسألة: هل الكتابة قبل نفخ الروح أو بعده؟
    اختلاف روايات الحديث في ترتيب الكتابة والنفخ
    مذاهب العلماء في هذا الاختلاف
        المذهب الأول: مذهب الترجيح
          في رواية في صحيح البخاري: (ويبعث إليه الملك، فيؤمر بأربع كلمات، ثم ينفخ فيه الروح)
          في رواية عند البيهقي: (ثم يبعث الملك، فينفخ فيه الروح، ثم يؤمر بأربع كلمات)
        المذهب الثاني: مذهب الجمع، واختلفوا فيه على أقوال:
          القول الأول: أن الكتابة وقعت مرتين
          القول الثاني: أن الكتابة تختلف باختلاف الأجنة
          القول الثالث: أن (ثم) في الحديث إنما أريد بها ترتيب الإخبار لا ترتيب المخبر عنه

 مسألة: أين تكون الكتابة ؟
    الخلاف في هذه المسألة:
        القول الأول: أن الكتابة في صحيفة الملك
          استدل له بحديث حذيفة بن أسيد، وهو صحيح صريح
        القول الثاني: أن الكتابة تكون بين عيني الجنين
          استدل له بحديث ابن عمر في مسند البزار وغيره وفيه: (ثم يكتب بين عينيه ما هو لاق)
        القول الثالث: أن الكتابة تكون في صحيفة الملك، وبين عيني الولد
          جمع هذا القول بين القولين السابقين
    تنبيه: هذه الكتابة التي تكتب للجنين في بطن أمه غير كتابة المقادير السابقة

 مسألة: هل نفخ الروح متعلِّقٌ بالكتابة أو بانقضاء الأربعين الثالثة؟
    القول الأول: لا يكون نفخ الروح إلا بعد أربعة أشهر
    القول الثاني: بعد أربعة أشهر وعشر

 مسألة: حكم إسقاط الجنين
    الخلاف في هذه المسألة:
        القول الأول: جواز إسقاط الجنين ما لم تنفخ فيه الروح
          استدلوا بحديث ابن مسعود وبالقياس على العزل
        القول الثاني: إذا صار الجنين علقة لم يجز إسقاطه
          قالوا: لأنه ولدٌ انعقد بخلاف النطفة
          بيان الفرق في الحكم بين العزل والإسقاط

 مسألة: متى يصلى على السقط؟
    القول الأول: إذا سقط بعد تمام أربعة أشهر
        وهو قول الإمام أحمد المشهور عنه وأحد أقوال الشافعي وإسحاق وروي عن ابن المسيب
    القول الثاني: إذا بلغ أربعة أشهر وعشراً
        وهو رواية عن أحمد

 مسألة: شبه الجنين
    بيان مم يشبه الطفل أباه ومم يشبه أمه
        يكون الشبه لمن سبق ماؤه منهما

 كتابة المقادير
    أنواع التقديرات النسبية
        التقدير الأول: في اللوح المحفوظ قبل خلق السموات والأرض بخمسين ألف سنة
          هذا التقدير لا يقبل التغيير لأنه مكتوب بعلم الله تعالى المحيط بكل شيء
        التقدير الثاني: قبل خلق آدم عليه السلام بأربعين سنة
        التقدير الثالث: عند مسح ظهر آدم عليه السلام
        التقدير الرابع: التقدير العمري، وهو كتابة المقادير للجنين في بطن أمه
          الكتابة الأولى: في أول الأربعين الثانية
          الكتابة الثانية: عند نفخ الروح بعد تمام الأربعين الثالثة
          التقدير العمري يقبل التغيير بإذن الله تعالى
        التقدير الخامس: في ليلة القدر
        التقدير السادس: التقدير اليومي

 مسألة تغيير القدر
    التقدير في اللوح المحفوظ لا يقبل التغيير لأنه مبني على علم الله تعالى المحيط بكل شيء
    التقدير العمري وردت النصوص بأنه يغير فيه حتى يكون على وفق ما في اللوح المحفوظ
        هذا التغيير لحكم عظيمة يعلمها الله تعالى
        على هذا التغيير يحمل دعاء عمر: (اللهم إن كنت كتبتني شقياً فاكتبني سعيداً)
من فوائد حديث ابن مسعود - رضي الله عنه -

 تَوْقِيرُ الصحابةِ للنبيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ

 بيانُ مراحلِ تكوينِ الإنسان

 الحث على التواضع

 عناية الله تعالى بخلقه

 الأعمال بالخواتيم

 الإيمان بالقضاء والقدر

 أن الأعمال سبب دخول الجنة أو النار

الأسئلة:
س1: بين منزلة هذا الحديث؟
س2: ما مناسبة قول ابن مسعود رضي الله عنه : (وهو الصادق المصدوق)؟
س3: بين أطوار تقلب الجنين في بطن أمه مع الدليل؟
س4: ما معنى الجمع وماذا تفيد كلمة يجمع في قوله صلى الله عليه وسلم: (إن أحدكم يجمع خلقه…)؟
س5: ما معنى (أمشاج) في قوله تعالى: (إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج)؟
س6: علام يبعث تذكر الإنسان أصل خلقته؟
س7: كيف تجمع بين رواية للإمام أحمد رحمه الله أن العظام لا تكسى لحماً إلا بعد مائة وستين يوماً وبين هذا الحديث؟
س8: علم ما في الأرحام من علوم الغيب فمتى يمكن أن يخرج علم ذلك للخلق؟
س9: تعلق الروح بالبدن أربعة أنواع اذكرها؟
س10: هل في سبق كتابة الأقدار إجبار للعباد على الأفعال؟
س11: من المقسم في هذا الحديث؟
س12: اذكر بعض الآثار عن السلف في الخوف من سوء الخاتمة؟
س13: ما أقل مدة يتبين فيها خلق الجنين؟
س14: متى تكون الكتابة الواردة في الحديث؟
س15: ما حكم إسقاط الجنين مع الاستدلال؟
س16: هل يصلى على السقط مطلقاً؟
س17: كتابة المقادير على أنواع ومراحل اذكرها؟
س18: بين معنى قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه : (اللهم إن كنت كتبتني شقيّاً فاكتبني سعيداً)؟
س19: عدد بعض الفوائد المستنبطة من الحديث؟



سكربت الأربعين النووية - لأجلك محمد صلى الله عليه وسلم